0 تصويتات
126 مشاهدات
في تصنيف التعليم عن بعد بواسطة (48.5مليون نقاط)

2 إجابة

0 تصويتات
بواسطة (48.5مليون نقاط)
 
أفضل إجابة

معنى الاحتلام

إن المقصود بالاحتلام أن يتخيل المرء في نومه أنه يُجامع، فينزل منه المني ولو كان ذلك قليلاً، وهذا الأمر من الأمور الطبيعية التي تحدث عند المرأة، فهي تحتلم كما يحتلم الرجل، قال الشيخ البسام معنى (احتلمت): “عبارة عما يراه النائم في نومه من الأشياء، والمراد هنا: إذا رأت المرأة في نومها مثل ما يرى الرجل من صورة الجماع وتمثيله”، وفي هذه الحال لا يجوز للمرأة الصلاة أو مس المصحف وتلاوة القرآن وغير ذلك مما لا يجوز مزاولته إلا بالطهارة إلا بعد أن تغتسل، لكن إن استيقظت المرأة ولم ترى بللاً، أي لم ترى المني؛ فإنها لا تغتسل، إذ إن الاغتسال في حق من رأت المني بعد الاحتلام

والسّن المعتبر للاحتلام للذكر والأنثى هو تسع سنين قمريّة، ولا يستطيع الإنسان أن يتجنّبه في نومه، إذ إن الاحتلام لا يكون بمقدرة الإنسان ولا يؤاخذ عليه، لكن قد يخفّف ذلك من خلال عدة أمور؛ لأن هذه المنامات قد تكون من الشيطان، فيستعيذ الإنسان بالله من الشيطان، ويجتنب النظر إلى المثيرات والمحرّمات، ويحافظ على أذكار الصباح والمساء، ويحافظ كذلك على أذكار النوم، ويستحضر معانيهم، فإن ذلك من شأنه أن يخفّف من هذه المنامات.

احتلام المرأة

إن المرأة تحتلم كما يحتلم الرجل، والدليل على ذلك الرواية التي وردت عن أم سلمة هند بنت أميّة -رضي الله عنها- في صحيح البخاري ومسلم، حيث قالت: (جَاءَتْ أُمُّ سُلَيْمٍ إلى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَقَالَتْ: يا رَسولَ اللَّهِ إنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي مِنَ الحَقِّ، فَهلْ علَى المَرْأَةِ مِن غُسْلٍ إذَا احْتَلَمَتْ؟ قَالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إذَا رَأَتِ المَاءَ فَغَطَّتْ أُمُّ سَلَمَةَ، تَعْنِي وجْهَهَا، وقَالَتْ: يا رَسولَ اللَّهِ أوَتَحْتَلِمُ المَرْأَةُ؟ قَالَ: نَعَمْ، تَرِبَتْ يَمِينُكِ، فَبِمَ يُشْبِهُهَا ولَدُهَا)، 

0 تصويتات
بواسطة (48.5مليون نقاط)

أحكام الاحتلام

  • أن يحتلم الإنسان فيرى الماء: وفي هذه الحالة يجب عليه الاغتسال، بدليل حديث أم سلمة -رضي الله عنها- في الحديث الذي ورد سابقاً عندما سألت النبي صلى الله عليه وسلم: “فَهلْ علَى المَرْأَةِ مِن غُسْلٍ إذَا احْتَلَمَتْ؟”، فأجابها النبي عليه الصلاة والسلام: (إذَا رَأَتِ المَاءَ)، وهذا بإجماع المسلمين.
  • أن يحتلم الإنسان فلا يجد الماء: وهنا ليس عليه اغتسال باتفاق أئمة الفقه الأربعة الشافعية، والحنفية، والحنابلة، والمالكية، ففي حديث أم سلمة -رضي الله عنها- علّق النبي -صلى الله عليه وسلم- الاغتسال على رؤية الماء.
  • أن لا يتذكّر الإنسان أنه احتلم، لكنه يستيقظ ويجد الماء: ويجب عليه الغسل في هذه الحالة بإجماع المسلمين، واتفاق أئمة الفقه الأربعة، لأن الظاهر أن يكون هذا الماء ناتج عن احتلام، فالنائم قد لا يحسّ به.
  • أن يرى الإنسان الماء، لكن يشك في كونه يوجب الغسل أم لا: أي يحصل عنده شكّ أهو منيٌّ أم مذيّ، والمشهور عند أكثر أهل العلم أنه لا يجب عليه الاغتسال في تلك الحالة، لأن الغسل لا يثبت بالشك، واليقين والأصل أن الإنسان طاهرٌ، والغسل واجب بحال وجود الماء الذي يتحقّق فيه أنه مني، كما في حديث أم سلمة، وهو قول المالكية، والشافعية، والحنابلة، وبه أفتى ابن عثيمين، وابن باز، وغيرهم الكثير من العلماء.

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة 81 مشاهدات
0 تصويتات
1 إجابة 144 مشاهدات
...