0 تصويتات
299 مشاهدات
في تصنيف معلومات عامة بواسطة (32.1مليون نقاط)
هل يجوز الزواج من زوجة الاب بعد موته

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (32.1مليون نقاط)
 
أفضل إجابة
هل يجوز الزواج من زوجة الاب بعد موته
الاجابة هي
حكم الزواج من زوجة الأب بعد موته

هل يجوز الزواج من زوجة الاب بعد موته الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فلا يجوز للابن وإن نزل أن يتزوج زوجة أبيه أو جده وإن علا ، لأنها للآية المشار إليها في السؤال ، فلفظة آباؤكم في الآية تعم كل من له أبوة سواء كانت مباشرة أو غير مباشرة ، وسواء كانت من جهة الأب أو من جهة الأم. قال خليل بن إسحاق المالكي في مختصره: وحرم أصوله وفصوله .... وزوجتهما. يعني أنه يحرم على الشخص أن يتزوج امرأة تزوجها أحد من آبائه وإن علوا ، أو بنيه وإن سفلوا. والآية تفيد بعمومها تحريم نكاح زوجات الآباء وإن علوا وتسميه فاحشة ومقتاً وأنه ساء سبيلا ، وقد كان زواج الأبناء بزوجات الآباء بعد موتهم فاشيا في الجاهلية فانزل الله تعالى: وَلا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءَ إَََََََََََََََََََََِِِِِِِِِِّ : 22]. فحرم الله تعالى زوجات الآباء تكريماً لهم واحتراماً ووفاء بحقهم في البر وعدم انتهاك حرمتهم ، قال القرطبي: نكاح المقتطف أن يتزوج الرجل امرأة أبيه إذا طلقها أو مات عنها. وروى الإمام أحمد والنسائي والترمذي: أنّ رَجُلاً تَزَوّجَ امرأةَ أبيهِ فأمرَ النبيّ صلى الله عليه وسلم بِقَتْلِهِ. صححه الألباني. والله أعلم.

تفسير الآية التي تنص على حرمة الزواج من زوجة الأب

الحمد لله رب العالمين. الحمد لله نحمد ونطلب المساعدة ونطلب الهداية ونطلب المغفرة لا مجد إلا في طاعتك ولا نعيم إلا بموافقتك. اللهم لك الحمد الطاهر المبارك والخير الذي فيه ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما وملء ما تريد بعده.
أعزائي المشاهدين ، بعد الصلاة والسلام على خير الأحباء ، المبعوث من رب العباد المثبت في الكتاب الداعم للذكر والثواب ، ولأسرته وأصحابه الكرام ، يسعدني أن أعيش معك الأنوار التفسير بفضل الله تعالى.
أضواء التفسير هذه الليلة هي الانتهاء من أحكام جديدة بشأن الميراث والعلاقات الاجتماعية في الإسلام التي كان مسموحًا بها في الجهل كمسألة تمت تسويتها عبر آلاف السنين من التشريعات الباطلة التي تكون باطلة وتتعارض مع الطبيعة الصحيحة والمنطق السليم ولا يخفى عليك ولا على شرفك أن الإسلام هو دين الفطرة الذي يستشعر الفطرة السليمة التي يقبلها العقل السليم.
حتى قال أحد المستشرقين العظماء: لو لم يكن الإسلام دينًا لكان عقلًا سليمًا
وهذا يعني أنه إذا افترضنا أن القرآن الكريم وسنة النبي الكريم ليسوا من الله أو رسوله ، صلى الله عليه وسلم ، فإنهم متناغمون تمامًا مع العقل السليم والحس السليم.
من طبيعة الله أن يفطر الناس. هذه مقدمة مهمة لأن الإسلام صادر على أحكام الجاهلية التي تصادم العقل ، وأقَرَ أحكامًا في الجاهلية ، وسكت عنها {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ} سكت عنها ،. موجودة بطبيعة التدافع الاجتماعي ، الإسلام ما نفاها بنص يعني ما قيدها بنص ، ولا أثبتها بنص وهي التي أشار إليها الملك عز وجل بقوله تعالى.إنه يعني قضايا لم يغفل عنها الملك تعالى ، وحاشيته ، لكنها لم تمنع بموافقة الناس في عصر ما قبل الإسلام ، على سبيل المثال ، قضايا مثل التغذية ، تكريم الضيف ورحم بعض أرحام بعضهم. وأشاد إيلاف به في سورة قريش

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة 93 مشاهدات
...